العمل أونلاين والربح الوفير: خمس أسباب لنقل تجارتك أونلاين

حول عملك اونلاين

العمل أونلاين والربح الوفير

العمل أونلاين والربح الوفير: خمس أسباب لنقل تجارتك أونلاين

الإنترنت خلق ثورة في واقعنا المعيش وحوِّل الكثير من الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والنفسية إلى الفضاء الإلكتروني.

لسنين طويلة صقلت البشرية مفهوم الإنترنت حتى وصلنا إلى عصر تُفتح فيه التجارات أونلاين بدون وجود حاجة لفتح متجر بأرض الواقع قبلها من الأساس.

العمل أونلاين هو بصمة عصر السرعة، وفي (شركة برمجيات) نؤمن أن لكل فرد نصيب من الكعكة، ومهمتنا هي تسهيل ذلك!

اليوم نتحدث عن العمل أونلاين بشكلٍ عام، ولماذا يجب عليك نقل تجارتك إلى الفضاء الإلكتروني. بالسطور التالية نقدم خلاصة نجاحات الملايين أونلاين، مركزين على المُعززات التي يوفرها الإنترنت للتّجار بمختلف مستوياتهم.

العمل أونلاين يسهِّل التواصل

في الأجواء التقليدية، إذا أراد العميل التواصل مع شركتك، سيحتاج للاتصال بالجوال، وإذا لم يكن متاحًا سيذهب للفرع.

الخيار الأول يمكن إبطاله بنفاذ شحن الجوال أو سقوط الشبكة، والثاني مرهق جدًا على الصعيد البدني، وقتها سيشعر العميل بالحسرة، وهذا سام جدًا لشركتك!

بنقل تجارتك أونلاين، تستطيع توفير منصة شات مباشرة بين العملاء وممثلي شركتك، سواء كان ذلك عن طريق صفحة خاصة في موقعك الإلكتروني، أو بصفحة يُنقل إليها شات صفحتك على فيسبوك أو حسابك بواتس آب.

أنت المتحكم في مسار العميل

عند تصميم متجر بأرض الواقع، أنت ترتب الرفوف بطريقة تُحرك العميل من منتج إلى آخر بهدف خروجه بأكبر كمّ ممكن من المنتجات.

لكن في العمل أونلاين عن طريق المواقع الإلكترونية، أنت تصمم الموقع ليخرج العميل بتجربة شاملة تتضمن الراحة النفسية بصور مريحة للعين، الاستقرار المالي بوجود خاصية Cashback (أموال مرتجعة)، وأيضًا الرغبة في الرجوع لاحقًا بجودة المنتجات المعروضة.

بتصميمك للموقع من الصفر تستطيع خلق المسار الذي سيسلكه العميل على الترتيب، وتستطيع تغييره في يوم واحد دون الحاجة لتحريك مكاتب ورفوف مثل المتاجر الواقعية!

وضع وحذف المنتجات بكبسة زر

العمل أونلاين له مميزات عديدة في حال المتاجر الإلكتروني، لكن يمكن القول إن الأفضل دائمًا وأبدًا هي إمكانية وضع المنتجات، تعديلها، وأيضًا حذفها بسهولة.

كل ما تحتاجه هو صورة للمنتج، وصف، كمية، وتسعيرة. والمميز في الأمر هو أنه يمكن تسويق المنتج في نفس لحظة كتابته، لأن وصف المنتج يُكتب حسب معايير SEO تُشجع محركات البحث على إظهار المنتج عند كتابة ما ينتمي إليه في جوجل.

تبيع قطعة صابون تبيعه بالسعودية؟

سيظهر منتجك عند كتابة كلمات وجمل مثل “صابون” و”صابون في السعودية”.

المتاجر الإلكترونية تفرض مرونتها على السوق

لنفترض أن متجرك الواقعي فُتح منذ أعوام، والآن حان وقت التجديد.

ستغلق المتجر لأسابيع طويلة حتى تنتهي التجديدات، ستنفق الكثير من الأموال على العمالة، وأيضًا ستخسر العملاء في فترة الغلق.

لكن من ناحية المتاجر الإلكترونية، تستطيع العمل مع مصمم ومبرمج بارعين لتخطيط وتنفيذ الواجهة والخصائص الجديدة في عدة أيام، وبتكلفة بسيطة مقارنة بتلك المنفقة على الدهان والأرضيات والمكاتب.

العمل أونلاين يضمن المرونة ويضعك في قمة المتاجر، ساحقًا المنافسين بحنكتك وتوافقك مع التقنية التي يعانون معها.

الجرد لا يوجد أسهل منه في العمل أونلاين

أي متجر له منتجات، والمنتجات تُسجل في قواعد بيانات غالبًا ما تكون مكتوبة على الحاسوب في صورة صفحات Excel وتُطبع ليتم عمل جرد لها في نهاية كل عام مالي. وهنا قد تسقط منتجات في وقتٍ ما لأن هذه الصفحات ليست مستخرجة من برنامج مبيعات.

المواقع الإلكترونية تُتيح لك إمكانية تسجيل كل عملية بيع وشراء تتم لأي منتج لأي عميل حصرًا، وهذا لأن كل المنتجات والعمليات مربوطة بقاعدة بيانات مركزية تربط قاعدة المنتجات مع تلك الخاصة بالمبيعات.

وبكبسة زر واحدة نفذ عملية الجرد، مع عدم وجود عمليات خاطئة أو منتجات ناقصة.

فلما لا تبدأ تجارتك مع شركتنا الآن؟

أكتب تعليقا